تاريخ القهوة

ما هو تاريخ القهوة؟ كيف ومتى بدأنا في شرب هذا السائل البني؟ اليوم ، يعتبر الكثيرون أن القهوة هي الوقود الأساسي ليوم جيد ومنتج ويتعكر مزاجهم اذا لم يحصلوا علي كوب القهوة الصباحي.

تحكي لنا الاسطورة ان تاريخ القهوة يبدأ مع مزارع ماعز في إثيوبيا يدعي “كالدي” كان هذه المزارع يحرث غنمه وفي يوم ما لاحظ ان هناك واحدة من قطيع الغنم تكاد ان تكون ترقص من النشاط فهي تقفز في كل مكان. تتبع راعي الغنم مسارها فوجدها قد اكلت من نبته لونها احمر مجهولة بالنسبة له, فقام المزارع بتجربة النبته بنفسه فوجدها اعطته دفعه من النشاط هو ايضا فقام باخذ هذا النبات الغريب الي رجال الدين في قريته الذين رفضوا فكرة تجربته او استخدامه وقاموا برميه في النار فانبعثت رائحة زكيه جزبت انتباه المحيطين بالنار فغيروا رأيهم وقاموا بتجربته واعجبهم مذاقه والانتباه الذي زاد لديهم ومن بعدها اخذ في الانتشار من القرية الي القري الاخري.

بالطبع هذه القصة قد تكون من محض الخيال فهي غير مدعومه باي كتابات تاريخية او غير ذلك.

انتشرت القهوة بعدها حول العالم لتصبح واحدة من أكثر المشروبات استهلاكًا في العالم وتأتي في المركز التاني لاكثر المنتجات التي يتم تجارتها وتصديرها.

لكن القهوة نفسها مرت ببعض التجارب والمحن منذ أن اكتُشفت خصائصها التي تمنح هذه الطاقة السحرية منذ قرون.

فكيف توصلنا إلى تحويل حبة كرز صغيرة من هذا النبات احمر اللون إلى مشروب يتم استهلاكه أكثر من 2 مليار مرة كل يوم؟ هنا سوف نتابع القهوة في رحلتها منذ بداياتها المتواضعة والاسطورية احيانا في إثيوبيا إلى كيف أصبحت من اشهر المشروبات في العالم وانتشرت في أكثر من 70 دولة وتم شربها في كل بلد على هذا الكوكب.

من اكتشف القهوة؟

اذا كانت هذه المره الاولي التي تسمع فيها ان بدايات القهوه تعتمد علي اسطورة وماعز ترقص وراعي غنم يدعي كالدي Kaldi فاسمح لي ان اخبرك ان هذه القصة الخيالية ليست هي الوحيده.

فهناك في المجمل ثلاثة اساطير تحكي لنا كيف تم اكتشاف القهوه , فقصة الغنم وكالدي مثلا احداثها تعود الي اثيوبيا وهناك قصة اخري احداثها كانت في اليمن وحتي الان هناك نزاع قائم علي الانترنت بين متتبعي اصل القهوة عن البلد التي كانت اساس اكتشاف القهوه ومازلت النقاشات تحتدم عندما يلقي احدهم بتلك الاساطير.

تتبع تاريخ القهوة

سمحت لنا التكنولوجيا الحديثة والتطورات في علم الأنساب بتتبع أصول نبات البن إلى إفريقيا ، ومن المرجح ، وإن لم يكن مؤكدًا ، أن القهوة نشأت من إثيوبيا ، وهذا إجماع عام بلا منازع في الغالب.

حتي الان مازلنا غير متأكدين متي بدأ الناس بتحميص حبوب البن قبل تحضيرها كما نفعل اليوم. على الرغم من أن القصص في الاعلي قد تخبرنا ببداية استخدام تلك الحبوب كمشروب ، فإن رحلة القهوه من حبوب البن إلى فنجان القهوة المحمص تعتبر غير مرجحة إلى حد كبير.

وسواء كانت القهوه هي اكتشاف اثيوبي او يمني فالمؤكد ومايخبرنا به التاريخ المكتوب والمؤرخين ان مشروب القهوة بدأ في الانتشار عبر شبه الجزيرة العربية والعالم الإسلامي وبالاخص اليمن , حيث بدأت رحلة القهوه من هناك وبحلول نهاية القرن السادس عشر ، انتشرت في بقية أنحاء الشرق الأوسط وبلاد فارس وتركيا.

ازدهرت تجارة البن في شبة الجزيرة العربية وكان يتم تصديرها من اليمن عبر ميناء المخاء “Mocha” التاريخي وينطق الاسم في الانجليزيه “موكا” وهو الاسم المشتق منه مشروب الموكا الشهير.

احتكر العرب إنتاج البن فقد كانوا يقومون بغلي حبوب القهوه او تحميصها قبل تصديرها لضمان عدم إنباتها إذا زرعت مره اخري. فكيف أفلتت القهوة المزروعة الآن في أكثر من 70 دولة من احتكار العرب لها؟

تفقد مقالتنا دليل القهوة 101 التي تشرح المزيد عن عملية زراعة القهوة.

ماهو اصل كلمة قهوة؟

لكلمة قهوة مقابلها الخاص في معظم اللغات حول العالم ، وكلها تقريبًا تتماشى مع خطوط القهوة أو المقاهي ، وكلها تبدو مشابهة جدًا لطريقة نطقنا لها باللغة العربية.

ففي الاساس كلمة قهوة هي كلمة عربية خالصة لم تحرف من ايه لغة فالعرب هم من اسموا هذا النبات او المشروب عموما قهوة.

نشأت النسخة الإنجليزية من اللغة الهولندية koffie ، والتي بدورها جاءت من التركية kahve ، بينما وُلدت الكلمة التركية من الكلمة العربية qahwah. تمت كتابة كل هذه الكلمات بالحروف اللاتينية ولكن يمكنك أن ترى كيف تطور مصطلحنا القهوة وترجماته حول العالم على طول الخط المذكور أعلاه.

انتشار القهوه الي العالم

تم تهريب حبوب البن الخضراء الغير المحمصة لاول مره من اليمن لتفلت من الاحتكار الذي احتكره العرب لها ، من قبل رجل هندي صوفي يدعي بابا بودان.

بالطبع بابا بودان ليس هو السبب الرئيسي لانتشار القهوه في العالم كله ولكنه اول من اخرحها من شبه الجزيرة العربية علي صورتها الخضراء ليتم زراعته بعد ذلك. غالبًا ما يتم تصوير باب بودان بسبع حبات قهوة خضراء مربوطة على صدره ؛ رغم أن بعض روايات القصة تخبرنا أنه أخفي سبعة حبات في لحيته ليقوم بتهريبها.

أخذ بابا بودان هذه الحبوب وزرعها في مسقط رأسه في الهند في القرية التي تعرف حاليا باسمه في منطقة ميسور الهندية على وجه الدقة.

تاريخ القهوة العربية

الدليل الأول لدينا على شرب الناس للقهوة هو من خلال ممارسات الأديرة الصوفية في شبه الجزيرة العربية. فقد كان الصوفيين يشربون القهوه للمساعدة في إبقائهم مستيقظين اثناء قيام الليل والتعبد.

بعدها انتشرت القهوه من اليمن الي مكة والمدينة ولم يقتصر استخدامها علي الصوفيين.

بعدها بدأت المقاهي في الظهور بالمنطقة العربية ، وكانت أماكن يجتمع فيها الرجال لشرب القهوة ومناقشة قضايا اليوم وتدخين الشيشة. ثم تم تقديم القهوة أيضًا في المنازل كبادرة من اللطف والضيافة والترحيب بشخص آخر في المنزل.

في البداية عندما شقت القهوه طريقها الي اوروبا كانت تشتهلك بواسطة الطبقة الراقية فقط في المجتمع ولم تكن متاحة لعامة الناس.

ومع ذلك ، انتشرت القهوة بسرعة في جميع أنحاء المجتمع وظهرت المقاهي العامة في العديد من المدن بعد ازدهار تجارة البن وسرعان ماصبح بامكان اي شخص أن يذهب لتناول فنجان من القهوة في اية مقهي.

قبل أن نبدأ في مناقشة تأثير المقهى على المجتمع الاوربي، دعونا ندرس كيف وصلت القهوة إلى أوروبا ، وكيف نشرها الأوروبيون لبقية العالم.

كيف انتشرت القهوة الي العالم؟

من إثيوبيا وشبه الجزيرة العربية انتشر البن إلى مصر وشمال إفريقيا وتركيا ومن هناك شق طريقه إلى أوروبا ، وكان أول ميناء نزلت فيه القهوه هو ميناء البندقية الايطالي. فقد اجري هذا الميناء قدرًا هائلاً من التجارة مع شمال إفريقيا والشرق الأوسط عموما.

في بداية الامر كانت اسعار القهوه في مستوي الاثرياء فقط. فقد تربح التجار الاوائل الذين قاموا بجلب البن من شبه الجزيرة العربية كثيرا, ولكن مع ازدياد عد التجار انخفضت الأسعار وزادت الكميات.

تم الحكم على القهوة في البداية على أنها “مشروب إسلامي” وكثيراً ما حذر مسيحيو إيطاليا من تناولها. ومع ذلك ، لقيت ترحيبا واسعا في المجتمع بمجرد تذوقها واعتبروها فيما بعد “مشروبًا مسيحيًا” من قبل البابا كليمنت السابع ؛ قبل ذلك ، كانت هناك العديد من الالتماسات التي قدمت في إيطاليا لحظر القهوة تمامًا.

تجدر الإشارة هنا الي أنه في أوائل القرن الخامس عشر الميلادي – حوالي 100 عام قبل وصول القهوة إلى الشواطئ الأوروبية – تم حظر القهوة مرتين في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية بسبب آثارها المحفزة.

على الرغم من أن القهوة توسعت وشقت طريقها إلى أغنى المنازل في أوروبا ، إلا أنها لم تصبح مشروب عالمي حتى بدأ الأوروبيون في تصديرها لأول مرة من مستعمراتهم في الهند وشرق اسيا إلى بلدانهم الأصلية.

دور الهولنديون في انتشار القهوه

بعد أن استعمر الهولنديون أجزاء كبيرة من الهند ، تبعهم البريطانيون ، بدأوا في استيراد كميات كبيرة من القهوة إلى وطنهم. قبل ذلك ، كانت البلدان الواقعة في شبه الجزيرة العربية تحتكر إلى حد كبير تجارة البن وتفرض أسعارًا عالية جدًا على منتجاتها.

ساعدت الواردات الجديدة التي تصل الآن إلى شمال أوروبا على خفض الأسعار وزيادة توافر هذا المشروب الغريب علي الشعب الاوربي.

بمجرد زيادة المعروض ، وتذوق المزيد من الأوروبيين الأثرياء طعم هذا المشروب المحفز بشكل جميل ، زاد الطلب وبدأ البحث عن شجرة البن ليتم زرعها في موطنهم.

فاز الهولنديون بالسباق على شجرة البن وفي أوائل القرن السابع عشر تم زراعة شجرة القهوة في حدائقة امسترادم النباتية. بحلول منتصف القرن السابع عشر ، كانت الأشجار مزدهرة وتم نقل بعضها لزراعتها في مستعمرات الهولندين في جنوب الهند وسيلان والتي تعرف اليوم بسريلانكا.

سرعان ما تم التخلي عن هذه المستعمرات وقام الهولنديون بنقل مزارعهم إلى إندونيسيا ، وفي غضون بضع سنوات ازدهرت حركة التجارة وشبكة الطرق فيها وأصبحت هذه المستعمرات هي المورد الرئيسي لحبوب لقهوة إلى كامل أوروبا.

كونهم هم المنتج الوحيد للقهوة في اوروبا كان الهولنديون يقومون باهداء قطعه من اوراق شجرة القهوة الي الملوك عند توقيع اية معاهدة.

بعد فترة ، أقنع الفرنسي غابرييل دي كليو والذي كان يعمل كبستاني في حديقة الملك بإعطائه جزءا من هذا النبات ، الذي نقله إلى إقليم فرنسي في منطقة البحر الكاريبي ليقوم بزراعته. حكي غابرييل انه كان يتقاسم الماء اثناء رحلته مع نبيته لتصل بامان الي موطنه.

كما يخبرنا ايضا كيف اضطر إلى إحباط محاولة واحدة على الأقل لتخريب النبته التي كان يحملها. ازدهرت شجرة البن في منطقة البحر الكاريبي ، لدرجة أن معظم نباتات البن الموجودة في أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى والمكسيك مصدرها كانت تلك النبته التي زرعها غابرييل.

تاريخ القهوة في الامريكتين

كان للقهوة تأثير كبير على دول الأمريكتين ، وحتى يومنا هذا ، تعتبر القهوة واحدة من أهم المحاصيل في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم ايضا.

تخبرنا الاحصائيات ان حوالي 600 مليون شخص حول العالم يعتمد على صناعة القهوة من أجل بقائهم , سواء كانت بالزراعة او المراحل التي تلي الزراعة من معالجة وتحميص حتي تصل الي المقاهي والكافيهات والتي يعمل بها الملايين حول العالم ولكننا سنترك هذا الموضوع لنقاشا اخر .

اعتمد إنتاج القهوة في الأمريكتين بشكل كبير على عمل العبيد الأفارقة والشعوب الأصلية المحتلة. كما ايضا يرجع استخدام السخرة إلى نجاح فرنسا في منطقة البحر الكاريبي ووفرة القهوة في المنطقة الاستوائية بأكملها.

البرازيل الآن هي أكبر دولة منتجة للبن في العالم ، بهامش كبير. ومع ذلك ، لم تُزرع القهوة في البرازيل حتى أوائل القرن الثامن عشر الميلادي ، وعلى الرغم من أنها نبتة مشهورة ، إلا أنها لم تكتسب زخمًا إلا بعد حصول البرازيل على استقلالها في أوائل عام 1800

بعد ذلك ، قام حكام البرازيل الجدد بتطهير مساحات شاسعة من الأراضي لزراعة البن. وبسبب هذا ، بحلول عام 1852 ، أصبحت البرازيل أكبر منتج للبن في العالم. وهو اللقب الذي حملته منذ ذلك الحين.

اما بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية ففي عام 1774 ، ونتيجة لأحداث “حفلة شاي بوسطن” , لاتستغرب الاسم فهذه الحادثة من اشهر الحوداث في التاريخ , قال جون آدامز ، أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة ، إنه يجب “التخلي عن الشاي” وانه يعتبر واجب وطني نظرا لتحكم شركة الهند الشرقية في اسعار الشاي ورفعها علي التجار حينها مما اثار سخطهم وقاموا بتفريغ حمولات سفن الشحن في المياه. وتحول العديد من الأمريكيين إلى شرب القهوة بعد ذلك.

في القرن الماضي وبالاخص عام 1974 ظهر في امريكا مصطلح القهوة المختصة الذي يلقي اليوم اهتماما كبيرا من محبي القهوة حول العالم.

تاريخ القهوة في اسيا

انتشرت القهوة الي اجزاء كبيرة من قارة اسيا عن طريقة الهولنديون وقاموا بزراعتها في عدة بلدن هناك منها الهند واليايان بالاضافة الي اندونسيا التي ذكرناها مسبقا. ومن الحقائق المرتبطة بانتشار القهوة ان راهبا اسبانيا هو من ادخل القهوة ليتم زراعتها لاول مره في الفلبين ولكن مع انتشار مرض عفن القهوة ، إلى جانب غزو الحشرات ، دمرت العديد من محاصيل الفلبين في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر.

بعد هذا الانخفاض الضخم في الإنتاج ، استحوذت شركة القهوة الفلبينية العملاقة على أعمال القهوة من زراعة وتجارة في كامل الفلبين.

ربما تكون القهوة قد بدأت قصتها في إثيوبيا لكنها لم تلقي الانتشار في منظقتها الام. صحيح أن القهوة تمثل الآن حوالي 25٪ من إجمالي الصادرات في اثيوبيا، ولكن قبل القرن الماضي لم تكن تُزرع على نطاق واسع في الموطن الأصلي لثالث أكثر المشروبات شعبية في العالم.

تاريخ مقاهي القهوة

كما ذكرنا من قبل ، انتشرت القهوة وشعبية المقاهى في جميع أنحاء أوروبا بعد انخفاض اسعارها. بدأت ثقافة المقاهي من الشرق الأوسط حيث اجتمع الرجال للتحدث في امور حياتهم ولعب الشطرنج ثم انتشرت في العالم كله اسرع مما انتشرت القهوه نفسها.

بدأت هذه المقاهي تلعب دورًا مهمًا في المجتمع ولم تكن أماكن للذهاب لشرب القهوة فحسب ، بل كانت أيضًا أماكن يمكن للناس الذهاب إليها للتواصل الاجتماعي ومناقشة أخبار اليوم ومشاهدة الموسيقى الحية وممارسة الألعاب.

في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط ، اكتسبت المقاهي ألقابًا ، مثل لقب “الجامعات صغيرة” والذي كان يستخدم بكثرة في إنجلترا وجاء هذا اللقب من حقيقة انه يمكن للمرء ان يتعلم بقيمة فلس واحد وهو ماكان يعادل سعر فنجان القهوة حينها.

وفي الشرق الأوسط كانت تعرف المقاهي باسم “مدارس الحكماء” حيث كان يجتمع فيها كبار السن وينصحون الناس في امور حياتهم.

خلال فترة التنوير في أواخر القرن السابع عشر ، كانت المقاهي بؤر التقدم في العلوم وتغيير الفكر في إنجلترا وفرنسا ، مما أتاح للناس مكانًا مجانيًا للاجتماع لمناقشة وتنظيم أفكارهم.

كان التغيير في المجتمع وطريقة تفكيره الذي احدثته المقاهي خلال هذه الفترة مزعجًا لكثير من النمطيين لدرجة أن الملك تشارلز الثاني ملك إنجلترا حاول إغلاق المقاهي في عام 1675 ولكنه فشل في ذلك.

تعتبر المقاهي ظاهرة جديدة نسبيًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة ، ولم تصبح أماكن اجتماعات رئيسية حتى قبل حوالي 60 عامًا. زادت شعبيتها من قبل بعض الموسيقيين ولكن بشكل رئيسي من قبل الكنائس والمجموعات كأماكن غير رسمية لعقد اجتماعتهم.

القهوة اليوم

منذ نشأة القهوة وانتشار المقاهي وفرت للناس من جميع الطبقات والمستويات التعليمية مساحة للالتقاء والتحدث بشكل مريح.

حتى اليوم ، يُنظر إلى المقاهي حول العالم على أنها أماكن مريحة للتحدث في الاعمال او لقاء أصدقاءك او استراحة بسيطة قبل ذهابك الي عملك او للراحة في منتصفه.

في حين اعتاد الناس العمل مع بعضهم البعض في المقاهي ، فإنهم يستخدمون الإنترنت الآن للعمل مع الآخرين في جميع أنحاء العالم ؛ ربما في المقاهي أيضا.

تعتبر القهوة الان مشروب اساسي علي الافطار لدي الكثيرين وذلك بسبب خصائصها المحفزة المعروفة. يدعي الكثيرون أنهم “لم يستيقظوا” حتى يتناولوا فنجان قهوة في الصباح.

يمكن العثور على القهوة وشربها في جميع أنحاء العالم وباستخدام افضل ماكينة قهوة او عملها بالطرق البسيطة البدائية ، على متن القوارب والطائرات وحتى في الفضاء. تصارع القهوة باستمرار المشروبات الكحولية للحصول على مكانة “ثالث اكثر مشروب يتم استهلاكه” حيث يصطف كلاهما خلف الماء والشاي.

بدأت قصة القهوة في إثيوبيا ، ونموها منسوج بإحكام مع توسع القوى الاستعمارية الأوروبية. بعد أن نجت من الحظر ، والقمع ، ورحلة في لحية باب بودان ، ورحلتها عبر المحيط الأطلسي ، أصبحت الآن واحدة من أكبر الصادرات في العالم ، ويمكن لحوالي 10 ٪ من سكان العالم اعتبار أنفسهم جزءًا من صناعة القهوة العالمية.

كل ذلك حدث من نبتة حمراء غريبة كانت مصدر طاقة لبعض الماعز على الهضبة الإثيوبية منذ أكثر من 1200 عام.

اعشق القهوة وكل مايتعلق بها وبالاخص نشأتها المرتبطة بالوطن العربي. اقوم بالبحث في المواقع العالمية المختصة بالقهوة وانقل لكم خبرتي هنا في موقع قهوة العرب